منتــــــدى جــريــدة الزمــــــــان المصـــــــــــــرى

أدب.فن.ثقافة.تحقيقات .تقارير.حوارات.رياضة
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

أغرب إجابات طلاب الجامعات المصرية فى الامتحانات وتثير سخرية على مواقع التواصل الإجتماعى.. وزير النقل اقسم بالله زيادة أسعار تذاكر السكة الحديد في مصلحة المواطن الغلبان .. الطقس السىء اغتال ثلاث سيدات يجرين وراء لقمة عيشهن فى كفر الشيخ ولا يجدن مكانا للدفن.. أحمد موسى يمارس العهر الإعلامى ويدعى أن مبارك حدثه بأن "عنان"رجل امريكا فى مصر..حزب الوفد يقرر غدا اشتراكه فى انتخابات الرئاسة من عدمه ..الهيئة الوطنية للإنتخابات : آخر يوم لإجراء الكشف الطبى اليوم ولم يتم تمديده ..مدرس ابتدائى يضرب زميلته الأخصائية الإجتماعية بانشاص ..الشاعر العراقى كريم السلطانى وقصيدة : لاتعتذر..صدر عن منشورات المتوسط ديوان : آلاء حسانين ترتجف

الكاتب العراقي سعد الساعدي يكتب عن : الانتخابات العراقية ج/١ .. مُصافَقات ..الكاتب المصرى عبد الرازق أحمد الشاعر يكتب عن : الطريق إلى فرساي ..الكاتب اللبنانى الكبير طلال سلمان يكتب عن : في تحية الميدان.. وبهية ..الكاتب اللبنانى الكبير طلال سلمان يكتب عن : الحكيم يموت مرتين.. صدر عن منشورات المتوسط : أحمد ندا يلاعب العالم بألف ممدودة ..محافظ الدقهلية يتابع تداعيات الطقس السيئ شخصيا ويكلف بسرعة ازالة تراكمات الامطار..انقلاب سيارة محملة بالرمال على مزلقان للسكك الحديدية بالمنصورة ..طن ونصف حديد أودت بحياة حارس شونة ميت غمر ..برافو ..رئيس مباحث الزرقا.. نجح في إنهاء خلاف بين عائلتين ..القبض على 3 أشخاص بكفر وهدان بشربين يشتبه بتورطهم فى أعمال إرهابية ..الدكتور مصطفى يوسف اللداوي يكتب عن : غزة تستصرخُ الثوارَ وتستغيثُ الأحرارَ.."الزرقا" مهدد بالهبوط فى الممتاز "ب " ..الاعتداء على المستشار هشام جنينه بالسنج والمطاوى ..محامى المستشار هشام جنينه :الداخلية تتواطأ فى انقاذ موكلى ..رئيس نادى مصر المقاصة يصف جماهير الأهلى بالغوغاء
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» محامى المستشار هشام جنينه :الداخلية تتواطأ فى انقاذ موكلى
السبت 27 يناير 2018, 3:03 am من طرف Admin

»  الاعتداء على المستشار هشام جنينه بالسنج والمطاوى
السبت 27 يناير 2018, 2:57 am من طرف Admin

» الدكتور مصطفى يوسف اللداوي يكتب عن : غزة تستصرخُ الثوارَ وتستغيثُ الأحرارَ
السبت 27 يناير 2018, 2:12 am من طرف Admin

» القبض على 3 أشخاص بكفر وهدان بشربين يشتبه بتورطهم فى أعمال إرهابية
السبت 27 يناير 2018, 2:05 am من طرف Admin

» برافو ..رئيس مباحث الزرقا.. نجح في انهاء خلاف بين عائلتين
السبت 27 يناير 2018, 1:53 am من طرف Admin

»  طن ونصف حديد أودت بحياة حارس شونة ميت غمر
السبت 27 يناير 2018, 1:35 am من طرف Admin

»  انقلاب سيارة محملة بالرمال على مزلقان للسكك الحديدية بالمنصورة
السبت 27 يناير 2018, 1:25 am من طرف Admin

» محافظ الدقهلية يتابع تداعيات الطقس السيئ شخصيا ويكلف بسرعة ازالة تراكمات الامطار
السبت 27 يناير 2018, 1:17 am من طرف Admin

»  صدر عن منشورات المتوسط : أحمد ندا يلاعب العالم بألف ممدودة
السبت 27 يناير 2018, 1:06 am من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
منتدى

شاطر | 
 

 أصيل يا أبو عزيز..طارق عزيز يتغزل في صدام ويحرج المالكي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 553
تاريخ التسجيل : 26/06/2010
العمر : 47
الموقع : المنصورة

مُساهمةموضوع: أصيل يا أبو عزيز..طارق عزيز يتغزل في صدام ويحرج المالكي    الأربعاء 11 أغسطس 2010, 9:52 am

عزيز يتغزل في صدام ويحرج المالكي
رغم أن طارق عزيز حاول خلال مقابلته مع صحيفة "الجارديان" البريطانية في 6 أغسطس / آب تبرئة نفسه من القرار المشئوم حول غزو الكويت في عام 1991 ، إلا أن هذا لا ينفي أن شهادته حول حكم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين تحمل دلالات هامة جدا خاصة عند مقارنتها بما آلت إليه أوضاع بلاد الرافدين في الوقت الراهن ، بل إنها شكلت أيضا حرجا بالغا لحكام العراق الجدد وخاصة نوري المالكي .
وكانت "الجارديان" فاجأت العالم بنشر أول مقابلة مع طارق عزيز منذ قيامه بتسليم نفسه لقوات الاحتلال الأمريكية في 2003 ، وبالنظر إلى أن عزيز كان يشغل منصب وزير الخارجية من 1983 إلى 1991 ونائب رئيس مجلس الوزراء من 1979 إلى 2003 في حكومة صدام حسين فإن شهادته قوبلت باهتمام بالغ خاصة وأنه لم يهاجم صدام كما توقع البعض بل بدا وكأنه يتحسر على أيامه وهو ما أثار الكثير من علامات الاستفهام .فمعروف أن خصوم صدام طالما وصفوه بالديكتاتورية ولذا كان هناك توقعات بأنه بعد الإطاحة به فإن أبرز أركان نظامه سيتبرأون من سياساته ، إلا أن العكس هو الذي حدث .
تصريحات الدوري
ففي 31 يوليو الماضي ، قال عزة الدوري الذي كان يشغل منصب نائب صدام في شريط فيديو منسوب إليه : "إن حزب البعث الممثل الشرعي للشعب العراقي أحبط مساعي اجتثاثه من الشارع العراقي وأثبت وجوده في جميع مناطق العراق بمقاومته للاحتلال الأمريكي".
وأضاف الدوري خلال التسجيل الذى بثته قناة "الجزيرة" أن حزب البعث هو الجهة الحاضنة لمكونات فصائل المقاومة العراقية ، وأشار إلى أن المقاومة العراقية نجحت في إجبار الاحتلال الأمريكي على المسارعة بالانسحاب من العراق ، مشددا على أن ضربات المقاومة تتزايد شدة يوماً بعد يوم .
وفي 6 أغسطس وخلال المقابلة مع صحيفة "الجارديان" ، قال طارق عزيز الذي سلم نفسه لقوات الاحتلال الأمريكية بعد وقت قصير من سقوط بغداد قبل نحو سبع سنوات :" نحن جميعاً ضحايا الولايات المتحدة وبريطانيا لأنهما قتلتا بلدنا في نواح كثيرة وجعلتاها دولة أسوأ مما كانت عليه من قبل ".
وتابع " بعد أن أمضى صدام حسين 30 عاماً على بنائها وهناك الآن دمار وجوع ومرضى أكثر والناس يفتقدون للخدمات ويقتل العشرات منهم إن لم يمكن المئات كل يوم".
وفيما وصف عزيز الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأنه "منافق" وسيترك العراق للذئاب ، رفض انتقاد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ونظامه ، قائلا :" صدام لم يكذب ولم يغير الحقائق وهو شخص أكن له مقداراً كبيراً من المحبة والاحترام ورجل سيظهر التاريخ أنه خدم بلده وبناه وخدم شعبه وأنا لا يمكن أن أقبل حكم الغرب بأنه كان على خطأ ".
وأضاف عزيز ، الذي يحتجز حالياً في سجن بمنطقة الكاظمية شمال بغداد بعد أن حكم عليه العام الماضي بالسجن 15 عاماً بتهمة التورط بقتل عشرات التجار العراقيين عام 1992 وبالسجن سبع سنوات هذا العام بتهمة التهجير القسري للأكراد من شمال العراق ، أن الرئيس الأمريكي السابق جورج وبوش ورئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير كذبا عن قصد وكانا مؤيدين للصهيونية وأرادا تدمير العراق لمصلحة إسرائيل وليس من أجل مصلحة الولايات المتحدة وبريطانيا .
وفيما يتعلق بالقرار المشئوم حول غزو الكويت ، قال عزيز إنه حاول إقناع صدام حسين بعدم غزو الكويت لاعتقاده بأن ذلك سيجر العراق إلى حرب مع الولايات المتحدة بعد ثماني سنوات من الصراع المنهك مع إيران.
وتابع " كان علي أن أدعم قرار الأغلبية وعندما اتخذ قرار غزو الكويت أبلغت صدام حسين أن ذلك سيؤدي إلى حرب مع الولايات المتحدة وأن ليس في مصلحتنا شن حرب ضدها ، ولكن تم اتخاذ القرار وكنت وزيراً للخارجية وقتها واضطررت للدفاع عن الوطن وبذل كل جهد ممكن لشرح موقفنا ".
ورغم أن ما سبق يظهر طارق عزيز وكأنه يتبرأ من قرار غزو الكويت ، إلا أن هذا لا ينفي أنه لم يكن يعارض الأمر لأنه خطأ لا يغتفر بحق الأخوة والعروبة والإسلام وإنما لأنه سيدخل العراق في حرب مع الولايات المتحدة .
هذا الموقف وإن كان غير مقبول بالمرة إلا أن بعضا مما ذكره عزيز حول المقارنة بين العراق في عهد صدام وما آل إليه بعد الإطاحة به هو أمر غير بعيد عن الحقائق على أرض الواقع .
واقع مأوساي
صحيح أن نظام صدام ارتكب أخطاء لا تغتفر بحق معارضيه وجيرانه ، إلا أن تصريحات مسئولى الاحتلال أنفسهم تظهر أيضا أن حال الشعب العراقي تحت حكم صدام كان أفضل بكثير مما هو عليه اليوم ، فهو لم يعد محروما من حقوقه السياسية فقط وإنما أيضا من السيادة الوطنية ومن الأمن ومن أبسط ضروريات الحياة وتحول هذا البلد ذى التاريخ الحضارى الكبير إلى بلد ممزق ومنقسم تنهشه الخلافات السياسية والصراعات الطائفية ، ما يبرهن أن الاحتلال لايمكن أن يجلب "الديمقراطية والحرية" بل يجلب القهر والدمار.
ولعل هذا ما أكدته بالفعل صحيفة "الجارديان" أيضا التي انتقدت مؤخرا الحملات الدعائية التي تقوم بها الولايات المتحدة وبريطانيا لإقناع الشعوب الغربية بأن الحرب على العراق حققت أهدافها ، مؤكدة أن تلك المحاولات لاتعدو كونها محاولة لحفظ ما بقي من ماء الوجه وتجميل الوجه القبيح لهما أمام أفظع عمل إجرامي للغرب في العصور الحديثة.
وأضافت الصحيفة أن الحرب على العراق لا تلاقي ترحيباً ولا دعماً عراقياً لها ، بل إن العراقيين أكدوا في استطلاعات الرأي الأخيرة أنهم غير راضين عن القوات البريطانية والأمريكية في بلدهم وأنهم يريدون خروجها من بلادهم بأسرع وقت ممكن.
وأوضحت أن الوقائع في العراق تظهر أن العراق ليس أفضل حالاً بوجود القوات الأجنبية ، لافتة إلى أن السبب الوحيد الذي يجعل الرأي العام الغربي يشعر بانخفاض عدد القتلى من العراقيين أو من القوات الأجنبية هو التعتيم الإعلامي الذي تنتهجه القوات الأمريكية التي تخفي الأعداد الحقيقية للقتلى وتتستر عن عشرات الآلاف من المساجين الذين تحتجزهم دون محاكمة ، بينما لايزال هناك 4 ملايين لاجئ عراقي لايستطيعون العودة إلى بلدهم.
واتهمت في هذا الصدد الولايات المتحدة بأنها أول من بدأ باستغلال الدين والطائفة في العراق حيث قسمت الإدارات والمؤسسات الحكومية العراقية بشكل طائفي وبذلت الكثير من الجهود لإثارة النعرات الطائفية بين أطياف المجتمع العراقي.
واختتمت الجارديان بقولها:" إن الولايات المتحدة استخدمت نظاماً استعمارياً قديماً هو التقسيم الطائفي في العراق وجلبت للعراقيين الكثير من الدمار والحزن وجلبت لنفسها خسارة استراتيجية كبيرة على جميع الصعد العسكرية والاقتصادية والأخلاقية".
واشنطن تتحسر
ويبدو أن واشنطن هي الأخرى أدركت وإن كان متأخرا جدا فشل سياستها في التخلص من صدام ، فهي كانت تعتقد أن الأمور ستستقر لها فور إسقاط نظامه وستتضاعف ميزانيتها من نهب النفط العراقى إلا أن المقاومة كانت لها بالمرصاد وفاقت خسائرها بمراحل كثيرة ما حصلت عليه ، بل وتراجعت شعبية الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش إلى أدنى مستوى لها عند خروجه من السلطة ، وصار خلفه أوباما يبحث هنا وهناك عن حل يحفظ ماء وجه أمريكا .
فقد جاء في تقرير نشره موقع "العرب أون لاين" الإلكتروني مؤخرا نقلا عن سياسيين أمريكيين أن واشنطن لم تكن تتصور حجم الفوضى التى خلفها إسقاط نظام صدام ، حيث كانت تتصور أن الفوضى التى أطلقتها ستقدر على التحكم فيها وتحسن توظيفها، لكنها ارتدت عليها وأصبح العراق ملتقى للتدخل الإيرانى والتركى والإسرائيلي ، فضلا عن تمركز القاعدة التى عولمت المواجهة في العراق وأفقدت المناورات السياسية الأمريكية جدواها.
أطاحوا بسلطة متماسكة وذات شعبية وزرعوا بدلها عملية سياسية مشوهة لجمعها بين فرقاء لامشترك بينهم سوى محاولة ملء فراغ مابعد صدام ، فأغلبهم بلا تجربة وتسيطر عليهم الانتماءات الطائفية والتجاذبات الخارجية والعراق آخر مايمكن أن يفكروا به ".
واختتم التقرير قائلا :" المناورات السياسية الأمريكية ما تزال تراوح مكانها لأنها تحصر نفسها فى الأطراف المساهمة فى العملية السياسية، وهى أطراف لا يمكن أن تضمن لها انسحابا مشرفا ، الحل يبدأ من قناعة إدارة أوباما بأن المهمة فى العراق فشلت عسكريا وسياسيا واقتصاديا وأن الاستمرار مضيعة للوقت ثم البحث عن الطرف الحقيقى الذى يضمن الانسحاب المشرف".
والخلاصة أن أوضاع بلاد الرافدين في ظل نظام صدام حسين كانت أفضل بكثير مما هي عليه بعد 7 سنوات من الاحتلال .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.elzamanelmasry.com
 
أصيل يا أبو عزيز..طارق عزيز يتغزل في صدام ويحرج المالكي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــــدى جــريــدة الزمــــــــان المصـــــــــــــرى  :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: