منتــــــدى جــريــدة الزمــــــــان المصـــــــــــــرى

أدب.فن.ثقافة.تحقيقات .تقارير.حوارات.رياضة
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

أغرب إجابات طلاب الجامعات المصرية فى الامتحانات وتثير سخرية على مواقع التواصل الإجتماعى.. وزير النقل اقسم بالله زيادة أسعار تذاكر السكة الحديد في مصلحة المواطن الغلبان .. الطقس السىء اغتال ثلاث سيدات يجرين وراء لقمة عيشهن فى كفر الشيخ ولا يجدن مكانا للدفن.. أحمد موسى يمارس العهر الإعلامى ويدعى أن مبارك حدثه بأن "عنان"رجل امريكا فى مصر..حزب الوفد يقرر غدا اشتراكه فى انتخابات الرئاسة من عدمه ..الهيئة الوطنية للإنتخابات : آخر يوم لإجراء الكشف الطبى اليوم ولم يتم تمديده ..مدرس ابتدائى يضرب زميلته الأخصائية الإجتماعية بانشاص ..الشاعر العراقى كريم السلطانى وقصيدة : لاتعتذر..صدر عن منشورات المتوسط ديوان : آلاء حسانين ترتجف

الكاتب العراقي سعد الساعدي يكتب عن : الانتخابات العراقية ج/١ .. مُصافَقات ..الكاتب المصرى عبد الرازق أحمد الشاعر يكتب عن : الطريق إلى فرساي ..الكاتب اللبنانى الكبير طلال سلمان يكتب عن : في تحية الميدان.. وبهية ..الكاتب اللبنانى الكبير طلال سلمان يكتب عن : الحكيم يموت مرتين.. صدر عن منشورات المتوسط : أحمد ندا يلاعب العالم بألف ممدودة ..محافظ الدقهلية يتابع تداعيات الطقس السيئ شخصيا ويكلف بسرعة ازالة تراكمات الامطار..انقلاب سيارة محملة بالرمال على مزلقان للسكك الحديدية بالمنصورة ..طن ونصف حديد أودت بحياة حارس شونة ميت غمر ..برافو ..رئيس مباحث الزرقا.. نجح في إنهاء خلاف بين عائلتين ..القبض على 3 أشخاص بكفر وهدان بشربين يشتبه بتورطهم فى أعمال إرهابية ..الدكتور مصطفى يوسف اللداوي يكتب عن : غزة تستصرخُ الثوارَ وتستغيثُ الأحرارَ.."الزرقا" مهدد بالهبوط فى الممتاز "ب " ..الاعتداء على المستشار هشام جنينه بالسنج والمطاوى ..محامى المستشار هشام جنينه :الداخلية تتواطأ فى انقاذ موكلى ..رئيس نادى مصر المقاصة يصف جماهير الأهلى بالغوغاء
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» محامى المستشار هشام جنينه :الداخلية تتواطأ فى انقاذ موكلى
السبت 27 يناير 2018, 3:03 am من طرف Admin

»  الاعتداء على المستشار هشام جنينه بالسنج والمطاوى
السبت 27 يناير 2018, 2:57 am من طرف Admin

» الدكتور مصطفى يوسف اللداوي يكتب عن : غزة تستصرخُ الثوارَ وتستغيثُ الأحرارَ
السبت 27 يناير 2018, 2:12 am من طرف Admin

» القبض على 3 أشخاص بكفر وهدان بشربين يشتبه بتورطهم فى أعمال إرهابية
السبت 27 يناير 2018, 2:05 am من طرف Admin

» برافو ..رئيس مباحث الزرقا.. نجح في انهاء خلاف بين عائلتين
السبت 27 يناير 2018, 1:53 am من طرف Admin

»  طن ونصف حديد أودت بحياة حارس شونة ميت غمر
السبت 27 يناير 2018, 1:35 am من طرف Admin

»  انقلاب سيارة محملة بالرمال على مزلقان للسكك الحديدية بالمنصورة
السبت 27 يناير 2018, 1:25 am من طرف Admin

» محافظ الدقهلية يتابع تداعيات الطقس السيئ شخصيا ويكلف بسرعة ازالة تراكمات الامطار
السبت 27 يناير 2018, 1:17 am من طرف Admin

»  صدر عن منشورات المتوسط : أحمد ندا يلاعب العالم بألف ممدودة
السبت 27 يناير 2018, 1:06 am من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
منتدى

شاطر | 
 

 الإسلام والمسيحية فى مصر ما جمعه الله لا يفرقه أحد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 553
تاريخ التسجيل : 26/06/2010
العمر : 47
الموقع : المنصورة

مُساهمةموضوع: الإسلام والمسيحية فى مصر ما جمعه الله لا يفرقه أحد   الإثنين 11 أبريل 2011, 2:55 am



الحمد الله الذى هدانا إلى نعمة الإسلام الذى جعله الله دين رحمة ودين محبة ودين سلام فقد قال رسولنا الكريم " إنما بعثتم ميسرين ولم تٌبعَثوا معسرين "
الإسلام دين عالمى وتتمثل عالميته فى قوله تعالى :" وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين بشيرا ونذيرا " وقوله تعالى:" وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا "
الأمة الإسلامية شاهدة على جميع الأمم يوم القيامة وذلك بما ورد فى القرآن الكريم ، وقد قال رسولنا الكريم: " وبعثت إلى الناس كافة " وتتمثل عالميته كذلك فى أنه يخاطب جميع العقول وجميع البشر مع اختلاف ألوانهم وألسنتهم فهو يسوى بين العبد والسيد وبين الغنى والفقير وبين العظيم والحقير .
قال تعالى :" يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله اتقاكم "
وقالها الرسول الكريم فى خطبة الوداع :" أيها الناس إن ربكم واحد وان أباكم واحد كلكم لآدم وآدم من تراب وإن أكرمكم عند الله اتقاكم لا فضل لعربى على أعجمي ولا أعجمي على عربي إلا بالتقوى والعمل الصالح "
ولقد قامت دعوة الإسلام على التسامح والعفو مع غير المسلمين قبل المسلمين فقد قال رسولنا الكريم :"من عادى ذميا فأنا خصيمه يوم القيامة "وقد حثنا على مكارم الأخلاق فبين سبب بعثته فقال: " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق "
لأنه ليس من أخلاق المسلمين الإيذاء ومعاملة الآخرين من أصحاب الديانات الأخرى معاملة سيئة .
لقد بشر الرسول وهو لم يتلق الرسالة بالنبوة رجلان من النصارى وهم بحيرة الراهب ونسطور الراهب لقد وفد إليه بعد بعثته نصارى نجران فحاوروه وحان وقت صلاتهم وهم فى المسجد فاستأذنوا للصلاة فأذن لهم أن يصلوا صلاتهم وهم فى المسجد وضيفهم ثم انصرفوا دون أن يسلموا .
لقد تعامل الرسول مع أصحاب الديانات الأخرى بمبدأ آية فى سورة الكافرون وهى " لكم دينكم ولى دين " وما أعظم القرآن الكريم حينما قال فى حق السيدة العذراء مريم عليها السلام . " وإذ قالت الملائكة يا مريم إن الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين " وحينا سميت سورة فيه باسم السيدة مريم وأول كتاب تحدث فى حقها بأسلوب فيه قدسية واحترام لشخصها وفى آخر سورة التحريم يقول تعالى " وضرب الله مثلا للذين آمنوا امرأة فرعون إذ قالت ربى ابن لى بيتا فى الجنة ونجنى من فرعون وعمله ونجنى من القوم الظالمين ومريم ابنة عمران التى أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين " وقد ضرب لنا الصحابة أروع مثلا فى هذا ..عمر بن الخطاب رضى الله عنه حينما رأى رجلا ذميا يتسول فسأله : لما تتسول ؟ فقال لأطعم نفسى وأدفع الجزية فأخذه عمر إلى صاحب بيت مال المسلمين .. وهذا غير مسلم .. وقال له :انظروا إلى هذا وضربائه يعنى وأمثاله ثم جعل له نصيبا من بيت المال كل شهر ولما فتح الله على يديه القدس لم يؤذ ذمياً ولم يتعرض له ، ولم يكرهه على الدخول فى الإسلام ، وهذا عمرو بن العاص.. لما دخل مصر بقيت المعابد لليهود والكنائس للنصارى دون أن بمسسها أذى .
وخير شاهد وجود أقدم مسجد وكنيسة ومعبد يهودى فى القاهرة القديمة ولو تدبرنا ما بين المسلمين والمسيحيين فى مصر لما وجدنا إلا معاشرة فيها تعاون وتواد وتعاطف فهم نسيج فى قماشة واحدة قال عنها الرسول الكريم :" لأنهم فى رباط إلى يوم القيامة " لن يشق صفهم عدو فما جمعه الله لا يفرقه بشر .إذا كانت هذه مقولة فى المسيحية فنحن نطبقها على المصريين مسلميهم ومسيحيهم فى مصر على سبيل طائفي أو دينى ،ولكن هناك أياد تعبث فى استقرار الشرق الأوسط وتريد أن تقسمه إلى دويلات صغيرة يسهل السيطرة عليها ومنها بالطبع أكبر دوله شرق أوسطية هى مصر تلعب أصابعهم وتعبث فى مقدرات المصريين ، ولكن هذه الأصابع لابد لها أن تقطع حتى لا تجترأ على وضع فتيل الحرب بين المسلمين والمسيحيين فى مصر .فالإسلام بريء من وضع الإرهاب ولم يلصقوا هذه التهمه فيه الا من خوفهم منه ؛ فهو ينتشر فى بلادهم كانتشار النار فى الهشيم هم الذين يروعون الآمنين ويقتلون الأطفال والنساء والشيوخ ويقطعون الأشجار ويهدمون البيوت فالويل لهم مما تقترف أيديهم والويل لهم مما يكسبون .
حسين عصفور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.elzamanelmasry.com
 
الإسلام والمسيحية فى مصر ما جمعه الله لا يفرقه أحد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــــدى جــريــدة الزمــــــــان المصـــــــــــــرى  :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: